.كن أوّل المعجبين بموقعنا ليصلك جديدنا في عالم الكتاب

 - 
عربة التسوق: ( 0 ) عنوان - بقيمة : 0.000 د
:  الأخبار
القارء العربيالموقع بحلة وعناوين جديدة في مختلف الميادين القارء العربيالموقع بحلة وعناوين جديدة في مختلف الميادين القارء العربيالموقع بحلة وعناوين جديدة في مختلف الميادين القارء العربيالموقع بحلة وعناوين جديدة في مختلف الميادين

لاحظ عدّة متدخّلين في هذا الملتقى أن كثيرا من المسؤولين حاولوا اعتبار الثقافة بضاعة كغيرها من البضائع، خاضعة ككلّ إنتاج لقانون العرض والطلب، ومعاملتها بمعايير السوق. بل لاحظوا اختزال الثقافة في حجم بعض منتجاتها، في مرحلة أولى، ثم حصر هذه المنتجات في طريقة ترويجها في مرحلة ثانية، وأخيرا خنق الثقافة ذاتها في تقانات التسويق لا أكثر ولا أقلّ ! وتساءل بعضهم : أليس الاقتصاد فنّ إنتاج الخيرات الماديّة وتوزيعها أعدل توزيع ممكن، وفق مصالح المجموعات، وخلق موارد انطلاقا منها لإحداث ثروات ماديّة وغير ماديّة في نفس الوقت؟ أليست التجارة أهمّ وأشمل من مجرّد البيع وتكديس المرابيح؟ إنّ التجارة أيضا عمل ثقافي أصيل. وهي تقانة في خدمة علاقة التبادل، التي متى فُقدت، أصبح الحديث عن المجتمع والحضارة غير ذي جدوى. إنّ العمل الاقتصادي عمل ثقافي بالدرجة الأولى، إذ تندمج فيه كلّ الإمكانات البشريّة وتثريه أنماط عيشنا وأساليب علاقاتنا بالطبيعة والناس وصلاتنا بالماضي والمستقبل. إنّ الثقافات هي التي تخلق الثروات الماديّة والقيم العلمية والجمالية والأخلاقية التي بدونها لا حياة لنا تستحقّ الذكر في هذا العالم. وشدّدت بعض المداخلات على أنّنا نعيش في عالم «متعولم »، وفي ظلّ اقتصاد منطو على النزعة الاقتصادويّة، فلم يعد ثمّة مجال للثقافات المحنّطة، لأنّ الثقافات التي لا تتجدّد تعتبر ميّتة من الآن.

Image #

الترقيم الموحد :
9973929780

سنة الإصدار :
2002

السلسلة :
الندوات

التصنيف :
ثقافة

الناشر :
منشورات بيت الحكمة

القياس :
24x16

الصفحات :
416 صفحة

Commentaires - تعليقات


Pas de commentaires - لا توجد تعليقات

كتب لنفس الكاتب

عناوين أخرى في نفس الموضوع

النشرة البريدية

أدخل بريدك الالكتروني ليصلك جديدنا: