.كن أوّل المعجبين بموقعنا ليصلك جديدنا في عالم الكتاب

 - 
عربة التسوق: ( 0 ) عنوان - بقيمة : 0.000 د
:  الأخبار
القارء العربيالموقع بحلة وعناوين جديدة في مختلف الميادين القارء العربيالموقع بحلة وعناوين جديدة في مختلف الميادين القارء العربيالموقع بحلة وعناوين جديدة في مختلف الميادين القارء العربيالموقع بحلة وعناوين جديدة في مختلف الميادين

هذا ديوان الأديب محمّد الحليوي ) 1907 - 1978 (، نُشر أغلبه في الصحافة الأدبيّة والمجلاّت التربويّة على امتداد عقود، ثمّ جمعه ورتّبه وأحجم عن نشره مجموعا. يجد القارئ في هذا الديوان الشعر التأمّلي ومواضيعه شتّى. فتأمّلات في الكون والطبيعة وحيرة تشتدّ عندما يتأمّل الشاعر في وضع الإنسان وغرابة تركيبه إلى درجة الضيق بحكمة الخلق وسياسة الخالق في صنع مخلوقاته. وليس في قدرة الشاعر إلاّ أن يتألّم لأوصاب الناس من جرّاء الظلم والعسف، وأن يدعو إلى التآزر والتآخي ونبذ البغضاء والحقد. ولم يتألّم الشاعر في ما كتب من شعر تَأَلّمَهُ لوضع الأديب في قومه وفي عالم تراجعت فيه القيم الأصيلة ليحلّ محلّها الزيف والكذب وعبادة المادّة وتراجع الروحانيات، فتراه يتوسّل بالرموز الأدبيّة كابن هانئ الشّاعر، ويشكو له – بمناسبة ذكراه الألفيّة – الزمان والقيروان واستخفاف أهلها بالنبوغ وقسوتهم على الأديب. ومن أغراض الديوان الكبرى غرض الذكرى التي تجري في شعره بمعنى واحد هو المجد التليد وعصر القيروان الزاهر وماضي العرب، وقت كانوا سادة الكون تسود فيهم قيم الحضارة والعلم ويأتمرون بأوامر الشريعة فيسوسون الناس على الحقّ والعدل ويُجلّون العلم والعلماء. ومن مباهاته بقيم الحضارة العربيّة وتمسّكه بالقيم الأصيلة فيها، جاء حديثه عن الغرب، منجزاتِه ومعجزاتِه، مزيجا من الإعجاب والخوف... ويبدو الحليوي في هذه «التأمّلات » وكأنّه يجري وراء نموذجين : نموذج الشابّي الذي أحدث في مفهوم الشعر وعمله ثورة لا عهد لتونس بها، ونموذج المعرّي في أسمى تجليّاته الفكريّة وحيرته الماورائيّة.

Image #

الترقيم الموحد :
5587

سنة الإصدار :
1987

السلسلة :
البحوث والدراسات

التصنيف :
أدب

الناشر :
منشورات بيت الحكمة

القياس :
24x16

الصفحات :
84 صفحة

Commentaires - تعليقات


Pas de commentaires - لا توجد تعليقات

كتب لنفس الكاتب

عناوين أخرى في نفس الموضوع

النشرة البريدية

أدخل بريدك الالكتروني ليصلك جديدنا: