.كن أوّل المعجبين بموقعنا ليصلك جديدنا في عالم الكتاب

 - 
عربة التسوق: ( 0 ) عنوان - بقيمة : 0.000 د
:  الأخبار
القارء العربيالموقع بحلة وعناوين جديدة في مختلف الميادين القارء العربيالموقع بحلة وعناوين جديدة في مختلف الميادين القارء العربيالموقع بحلة وعناوين جديدة في مختلف الميادين القارء العربيالموقع بحلة وعناوين جديدة في مختلف الميادين

يرسم هذا الكتاب معالم المرور من الفيزياء الكلاسيكيّة إلى الفيزياء المعاصرة بدءا من ديمقريط ومرورا بأرسطو ثم غاليلي ونيوتن ودالنبار ووصولا إلى اينشتاين وبلانك وباولي. لقد تطوّرت الفيزياء الكمّية في اتجاه تجريديّ تصاعديّ جعل فهمها في منتهى الصعوبة، وأصبح من المستحيل رسم صورة ملموسة لما يحدث في الكون المجهريّ. والسبب في هذه الاستحالة هو أنّ المفاهيم التي نلتجئ إليها عند الحديث عن الكون المرئي المعتاد لا تفي بتأويل عالم القسيمات العنصرية المجهريّ ولا تليق حينئذ بتصويره، وهذا ما اضطرّ الفيزياء الحديثة إلى تغيير تفكيرها تغييرا جذريّا. إنّ السؤال الأساسيّ أصبح إذن : بما أنّ العمليّات الأوّلية لا يمكن تحليلها، فهل يعني ذلك أنّ ما يحدث على المستوى المجهريّ ناتج عن محض صدفة لا نستطيع حسابها؟ أو بعبارة أخرى هل يفقد مبدأ السببيّة كلّ صحّته؟ والجواب هو أنّ الميكانيكا الكمّية تعترف بوجود سببيّة، لكنّ تلك السببيّة لا تسمح بتنبّؤات يقينيّة بل تسمح فقط باحتمال حدوث هذا الحادث أو ذاك، وفقا لقانون من النوع الإحصائيّ لعدد كبير من الحالات. وهكذا اضطرّت الفيزياء الجديدة إلى التخلّي عن المعرفة اليقينيّة واكتفت بالمعالجة الإحصائيّة الصرف.

Image #

الترقيم الموحد :
73286

سنة الإصدار :
1986

السلسلة :
سلسلة الترجمة

التصنيف :
علوم

الناشر :
منشورات بيت الحكمة

القياس :
-

الصفحات :
154 صفحة

Commentaires - تعليقات


Pas de commentaires - لا توجد تعليقات

كتب لنفس الكاتب

عناوين أخرى في نفس الموضوع

النشرة البريدية

أدخل بريدك الالكتروني ليصلك جديدنا: